PDA

Ver la Versión Completa : Traducción



BIBERS
05/09/2009, 14:34
يكشف السعي التنصيري لمنظمات ومؤسسات أمريكية غير حكومية عن حرص شديد لتشكيل أقلية نصرانية في صفوف سكان مخيمات المحتجزين في تندوف، ويزيد من خطورة هذا المسعى لدى منظمات تتخفى وراء المساعدات الإنسانية وخطاب حقوق الإنسان، أنها تعتبر فاعلا أساسيا في العداء للوحدة الترابية للمغرب، الأمر الذي يبدو معه التحالف بين التنصير والتجزئة وثيقا في هذه الحالة.

في الواقع، إن العلاقة بين التنصير والتجزئة وطيدة، وقديمة أيضا، لم تنفك عن الصراع المسيحي الإسلامي، وظهرت بارزة في الغزو الاستعماري الأوربي للعالم الإسلامي وغيره في القرن التاسع عشر وبعده، انتهت في حالتي تيمور الشرقية وجنوب السودان إلى زعزعة الاستقرار والانفصال أو التهديد به عن الدولة الأم. وخلال سنوات الاستقلال الماضية، ظل المغرب، على سبيل المثال، في مواجهة مفتوحة مع المنصّرين، الذين تحرّكهم الكنيسة؛ سواء من أوربا أو أمريكا، ممن يسعون إلى خلخلة التماسك الاجتماعي في المغرب.

فبالإضافة إلى ضبط حالات لمنصّرين يعدون بالعشرات على أرضه، يواجه المغرب اليوم مشروعا متكاملا للتنصير، ترعاه مؤسسات ومنظمات تتخفى وراء مشاريع إنسانية وتنموية، أو خطابات حقوق الإنسان، خاصة منها الأمريكية، مدعومة باللوبي الإنجيلي المتطرف الذي ينشط بقوة منقطعة النظير، ويضغط سياسيا واقتصاديا وأمنيا على المغرب فيما يخص وحدته الترابية، ويلعب بعض أعضائه في الكونغرس الأمريكي دورا مناصرا للبوليساريو.

في هذا الملف الذي أعدته ''التجديد''، تكشف العلاقة بين التجزئة والتنصير التي تسعى إلى إضعاف المغرب وإرباكه، وهي استراتيجية تشتغل وفق مداخل متعددة ومتوازية، تتجلى من خلال عناصر منها:

أولا: تبرز أنشطة مؤسسة منتدى الدفاع، التي نعرض لها في الملف، التي استطاعت أن تشكل نسيجا من الجمعيات والمؤسسات وراءها فاعلون حقوقيون وجامعيون وصحفيون وأعضاء في الكونغرس داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وهذه المؤسسة وإن تخفت وراء أهداف تقول إنها إنسانية وإغاثية، فإنها لا تخفي أهدافها التنصيرية. ومنذ أول نشاط لها لصالح البوليساريو في سنة 1993 إلى اليوم، يمكن القول إنها تحولت إلى ''منظمة أم'' لعدد واسع من المنظمات والهيئات التي كانت وراء تأسيسها، وأصبحت حاملة لمشاريع خطيرة على مستقبل المواطنين المغاربة المحتجزين في تندوف، لكونها منظمات كل منها يشتغل في مجال محدّد، في إطار توزيع خطير للأدوار، يبدأ من القيام بالصلوات المسيحية في مخيمات تندوف، إلى الضغط على المغرب في جلسات الكونغرس الأمريكي، من أجل ما تدّعيه أنه ''تقرير مصير الشعب الصحراوي''.

ثانيا: يلعب اللوبي الإنجيلي في الكونغرس دورا متناميا ضد المغرب في وحدته الترابية، ولا يخفي نواب أمريكيون، أمثال ''جيمس إنهوف'' و''ادوارد كينيدي''(توفي) و''سام براون باك''، تحالفهم العلني مع منظمات ومؤسسات أمريكية مسيحية، مثل مؤسسة منتدى الدفاع المذكورة، ويعد جيمس إنهوف واحدا من أشرس النواب المتطرفين دفاعا عن البوليساريو وعداء للوحدة الترابية للمغرب، ويظهر ذلك من خلال مواقفه ومبادراته، التي تعتبر الرسالة التي وجهها إلى الرئيس باراك أوباما في أبريل الماضي من آخر مبادراته.

ثالثا: تهدد أنشطة كنيسة صخرة المسيح عقيدة الأطفال الصحراويين في الصميم، فقد اعتمدت منذ 1999 برنامجا لزيارات واحتضان الأطفال الصحراويين من قبل العائلات الأميركية، مما يجعلهم عرضة للتنصير، بل إنها تقوم بأنشطة دورية بالمخيمات وحوّلتها إلى بؤرة لاستقطاب فعاليات مسيحية من فرنسا وأمريكا وإسبانيا وجنوب إفريقيا، وقد خصصت هذه الكنيسة مشروعا قائما للنشاط في المخيمات يدعمه موقع إنترنت يدعو المسيحيين لأن يكونوا صوتا للصحراويين، كما سبق لها أن أسهمت في تنظيم وقفة احتجاجية أمام البيت الأبيض وجولة بالكونغرس في يوليو 2007 للتأثير على سير مفاوضات مانهاست، مما كان له تأثير على الجولة الثانية التي انعقدت في أغسطس من تلك السنة، فضلا عن عملها الدعائي لمصلحة البوليساريو في الأمم المتحدة.

إن المؤشرات الثلاث تفيد أن الخطر السياسي لمشروع التنصير الذي يستهدف عائلات المحتجزين في تندوف، يتجاوز الخطر العقائدي، وهو ما دعانا في ''التجديد'' لتخصيص هذا الملف، قصد إبراز مخاطر هذا المشروع على مستقبل الوحدة الترابية للمغرب، وكذا على التماسك الاجتماعي والديني لدول المغرب العربي كافة. إن تركيز المؤسسات التنصيرية على المغرب، وعلى وحدته الترابية يكشف فعلا عن مخطط صليبي جديد لا ينبغي التقليل من خطورته، خاصة وأن الحالة المغربية اليوم، ليست هي الأولى من نوعها، إذ تقدم كل من حالتي السودان في جنوبه، وتيمور الشرقية، نماذج استطاع فيها التنصير أن يفكك تلك المجتمعات، وبتركيز المؤسسات ذات الخلفية الإنجيلية على النزاع حول الصحراء، يكون الصراع قد أخد بعدا جديدا، ينضاف إلى محاولة استغلاله للتنوع الثقافي واللغوي والجغرافي للمغرب.


http://www.attajdid.info/def.asp?codelangue=6&infoun=52518&date_ar=2009/9/4

Que alguien que entienda bien el Arabe lo traduzca.

Salam alikom

Yazira
06/09/2009, 02:23
Por favor?